جامعة الدول تدعم تمكين المرأة في مجال الملكية الفكرية بالتعاون مع شركة سماس

القاهرة، الإثنين 23 إبريل 2018، تحت شعار “تمكين التغيير: المرأة في الابتكار والإبداع”، استضافت القاهرة الاحتفالية السنوية باليوم العالمي للملكية الفكرية، حيث أقامت إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، احتفالية بالتعاون مع شركة سماس للملكية الفكرية وذلك بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة.

 

 

 

 

 

وافتتح الاحتفال بكلمة لكل من وزير مفوض د. مها بخيت – مدير إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بجامعة الدول العربية، والسيد الأستاذ/ نضال الخاروف، المدير العام لمجموعة سماس للملكية الفكرية، السيد الدكتور/ وليد عبد الناصر، مدير المكتب الإقليمي للدول العربية المنظمة العالمية للملكية الفكرية.

يهدف الاحتفال إلى دعم تمكين المرأة في المنطقة العربية في مجال الملكية الفكرية لضمان إسهامها في مجالات النفاذ إلى الملكية الفكرية للاستفادة من أصولها الابداعية والابتكارية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافي، ومناقشة التحديات التي تواجهها في هذا المجال من خلال استضافة بعض الشخصيات من عدد من الدول العربية التي ناقشت تلك التحديات وعرضت نماذج لنجاح المرأة فيها.

تضمن الاحتفال عدد من الجلسات النقاشية المتخصصة التي تتناول حقوق الملكية الفكرية للمرأة في العالم العربي، طرحتها رائدات عربيات في المجال القانوني والفني.

ناقشت الدكتورة/ مها بخيت وضع المرأة العربية وإنتاج المعارف العلمية والتكنولوجية والتحديات التي تواجهها في المجتمعات العربية، فيما عرضت السيدة / هان ميونج، رئيسة الجمعية الكورية للنساء المخترعات ورائدات الاعمال ((WWIEA، تجربة الجمعية الكورية للنساء المخترعات كنموذج لدعم وتشجيع النساء المخترعات.

وناقشت أ.د نبيلة حسن، وكيل المعهد العالي للفنون المسرحية، التحديات التي تواجهها المرأة العربية في مجال الإخراج والتمثيل.

واستضاف الاحتفال الأستاذة/ نادية قادري، محامية من المملكة الأردنية الهاشمية، حيث طرحت تحديات المرأة العربية في مجال العمل بحماية حقوق الملكية الفكرية، فيما أضافت أ.د سهير منتصر، أستاذ ورئيس قسم القانون المدني بكلية الحقوق جامعة الزقازيق، الأطر المؤسسية والقانونية لتمكين المرأة العربية لحماية حقوقها.

قالت الدكتورة مها بخيت: “يعتبر اليوم العالمي للملكية الفكرية فرصة جيدة لمشاركة جميع المهتمين بمواضيع الملكية الفكرية، ونحتفل هذا العام باليوم العالمي للملكية الفكرية رافعين شعار (تمكين التغيير: المرأة في الابتكار والابداع)، حيث نساهم ونشجع على تمكين المرأة في المنطقة العربية في عالم الملكية الفكرية بما يضمن مساهمتها في مجالات النفاذ إلى الملكية الفكرية للاستفادة من أصولها الابداعية والابتكارية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”.

وصرح السيد/ نضال الخاروف، المدير العام لمجموعة سماس للملكية الفكرية: ” إن رؤية مجموعة سماس للملكية الفكرية تقوم على المساهمة بشكل فعًال في نشر الوعي والثقافة في مجال تسجيل وحماية حقوق الملكية الفكرية في العالم العربي وتوفير الخدمات المتعلقة بها ومساعدة العملاء في إدارة حافظات حقوق الملكة الفكرية، ونتطلع في مجموعة سماس للملكية الفكرية إلى المنظمات المحلية والدولية في بناء تعاون مشترك في توفير دورات تدريبية للمهتمين وبناء القرارات البشرية لاستخدام نظام حقوق الـملكية الفكرية “.

شارك في الاحتفال مجموعة من الاستشاريين والأخصائيين العاملين في مجال حماية وتسجيل حقوق الملكية الفكرية، عدد من المسؤولين الحكوميين عن مكاتب الملكية الفكرية في الدول العربية، وعدد من القانونيين وأصحاب مكاتب المحاماة في الدول العربية والباحثين والمخترعين وأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومكاتب الملكية الفكرية ودعم الابتكار بالجامعات والمؤسسات التعليمية، والمؤلفين والمبدعين.

تعد الملكية الفكرية أداة أساسية لاحتضان الابتكار والإبداع، ونظراً لأهمية حقوق الملكية الفكرية ودورها في تنظيم التنافس التجاري بين الدول، فإنه لابد من وجود نظام قضائي فعال ووجود قوانين وأنظمة وجهات قضائية متخصصة لتطبيق قوانين حقوق الملكية الفكرية، حيث تخضع جميع الأعمال الفكرية المبتكرة للحماية سواء في مجال الآداب أم الفنون أم العلوم، مثل الكتب والمحاضرات والمصنفات الفنية كالأفلام والتسجيلات والصور الفوتوغرافية واللوحات التشكيلية والتصميم المعماري والخرائط وبرامج الحاسب الآلي والنشر الإلكتروني.

جدير بالذكر أن مجموعة سماس للملكية الفكرية هي شركة متخصصة في مجال تسجيل وحماية حقوق الملكية الفكرية، وتمتلك عدد 22 كيان يعمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

Close Menu