وزير التموين والتجارة الداخلية يتفقد أولى مشروعات بلومبرج جرين المتكاملة لتخزين الحبوب

الإسكندرية في 15 يونيو 2015- قامت أمس شركة بلومبرج جرين، كبرى الشركات الأمريكية الرائدة في مجال الأمن الغذائي، بالكشف عن أولى مواقع مشروع تطوير الشونة بمدينة الإسكندرية وذلك بتشريف معالي الدكتور/ خالد حنفي- وزير التموين والتجارة الداخلية ووفد رفيع المستوى من أعضاء الإدارات والهيئات.
 
ويُعد مشروع تطوير الشونة من المبادرات القومية التي يدعمها صندوق "تحيا مصر" الذي أطلقه الرئيس/ عبد الفتاح السيسي - رئيس الجمهورية، ويتمثل في إقامة أكبر شبكة متكاملة للأمن الغذائي وتخزين الحبوب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع استبدال 105 شونة (وهي عبارة عن موقع لتخزين القمح في الهواء الطلق)، بمستودعات حديثة للأمن الغذائي تعرف باسم مراكز بلومبرج جرين لتخزين الحبوب، والتي توفر للحكومة المصرية أفضل سبل المعالجة الأولية لمحصول القمح المزروع محلياً، مع المحافظة عليه بطرق حديثة ومتطورة. وتعمل أنظمة تخزين المحاصيل والمواد الغذائية التي طورتها بلومبرج جرين بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، على تقليل خسائر ما بعد الحصاد في مصر، والتي تتخطى حالياً 40% من الحبوب المزروعة محلياً، ليصل الفاقد بعد تطبيق الحلول الجديدة لأقل من 5 ٪. ومن ناحية أخرى يوفر نظام تخزين المواد الغذائية لمصر نحو 200 مليون دولار سنوياً.
 
وخلال الزيارة، علق معالي الدكتور/ خالد حنفي - وزير التموين والتجارة الداخلية على المشروع الطموح بقوله: " إنّ هذا المشروع الواعد يمثل انجازاً كبيراً وجديداً لمصر والمصريين. وإننا الآن في مرحلة هامة من تاريخ البلاد ننطلق خلالها نحو المستقبل، من خلال تنفيذ عدد من مشروعات البنية التحتية المتطورة التي تدعم رؤية سيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي - رئيس الجمهورية، لبناء اقتصاد وطني مستدام يتسم بالانفتاح والتكامل والشفافية. وقد تمكنت شركة بلومبرج جرين من ابتكار نظام متكامل لتخزين الحبوب من شأنه تغيير البنية التحتية لتخزين الحبوب وتحقيق الأمن الغذائي في مصر، لذا نتطلع جميعاً لاستكمال إقامة هذا النظام المتطور، ودمجه في منظومة الأمن الغذائي في مصر مستقبلاً"   

ويُقدم مشروع تطوير الشونة لمصر أحدث تكنولوجيا عالمية في مجال الأمن الغذائي، بما يتيح للقائمين عليه إمكانية   فحص، وتجفيف، وتنظيف وتصنيف أنواع القمح المختلفة داخل موقع الشونة. كما يتيح المشروع أيضاً إمكانية المعالجة الأولية لحوالي 3.7 مليون طن متري من القمح سنوياً، مع توفير مساحة تخزينية ثابتة جديدة تتسع لحوالي 750 ألف طن متري من القمح، وهو ما يعمل على  تطوير سلاسل القيمة والتوريد الخاصة بالقمح المحلي في السوق المصري. وتتضمن المرحلة الثانية من مشروع تطوير الشونة استبدال 207 شونة جديدة، ليصبح عدد مواقع تشوين وتخزين القمح داخل المشروع 300 موقعاً على مستوى الجمهورية.  
 
هذا وقد تم تطوير المشروع ليناسب الظروف المصرية وثقافة التداول القائمة ومزجها بأحدث التكنولوجيا العالمية. كما تم تخطيط وتنفيذ المشروع في مدة تقل عن عام وذلك في إطار حرص وزارة التموين على إدارة سلسلة الإمداد على كافة مراحلها.
 
وأضاف السيد/ ديفيد بلومبرج - الرئيس التنفيذي لشركة "بلومبرج جرين" لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا : "تعمل شركة بلومبرج جرين على مساعدة مصر في تنفيذ استراتيجية التنمية الاقتصادية خلال الـ 15 عاماً القادمة وصولاً لعام 2030، حيث تسعى البلاد لتطوير البنية التحتية على كافة المستويات، وبناء دولة حديثة على أسس ديمقراطية، وخلق المزيد من فرص العمل للمواطنين. وفي هذا الإطار، نتوجه بخالص الشكر والتقدير لسيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، والسيد/ وزير التموين والتجارة الداخلية، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، على دعمهم الكامل لنا ومساهماتهم القيّمة التي حوّلت هذا المبادرة من مشروع على الورق إلى حقيقة نفخر بها على أرض الواقع. إننا سعداء باستكمال إقامة أول 3 مراكز لتخزين الحبوب، والتي ستصبح أيضاً مراكز متخصصة لتدريب مديري المواقع الأخرى. وبالإضافة للخطط التدريبية التي سننفذها، فإننا نتوقع أن تساعد تكنولوجيا بلومبرج جرين الحديثة على تحديث قطاع الزراعة المصري، كما نؤمن أن تبنّي مصر للحلول المتطورة التي تقدمها "بلومبرج جرين" هو خطوة في الاتجاه الصحيح نحو التخلص نهائياً من خسائر ما بعد الحصاد، مع وضع نموذج مبتكر للأمن الغذائي للمنطقة بأكملها"      
 
ومن جانبه، قال السيد/ مايرون بريليانت- نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قطاع الشئون الدولية بغرفة التجارة الأمريكية:   نسعى في غرفة التجارة الأمريكية لتعميق علاقاتنا التجارية مع مصر وزيادة حجم الاستثمارات الأمريكية في السوق المحلي. ويجسد مشروع بلومبرج جرين الذي شهدنا انطلاقه اليوم بالتعاون مع وزارة التموين والتجارة الداخلية والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، نموذجاً للتعاون المثمر الذي يعتمد على الخبرة الأمريكية لتحقيق نقلة نوعية للاقتصاد المصري. إننا ندرك تماماً مدى أهمية الأمن الغذائي للمواطنين المصريين، لذا فإنّ الجهود التي تقودها بلومبرج جرين، من خلال تطبيق أحدث نظمها المتكاملة في تخزين الحبوب، ستساعد مصر على تحقيق أهدافها المتعلقة بالأمن الغذائي"    
 
في الوقت نفسه، توفر "بلومبرج جرين" مركز لوجيستي في القاهرة لمركزية مراقبة الأمن، والضوابط البيئية، وإدارة المخزون. ويمكن تحديد المشاكل ومعالجتها عن بُعد لضمان حماية المحصول في جميع الأوقات.
 
من ناحية أخرى تخطط "بلومبرج جرين" لبناء مصنع للإنتاج ومركزاً للتصدير، حيث يتم من خلالهما تصنيع وتوزيع أنظمة بلومبرج جرين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكملها. وحتى الآن لم يتم تحديد موقع هذا المشروع، ولكنه يستهدف مصر لما تتميز به من موقع فريد يتيح لها أن تكون مقراً لأعمال الشركة في المنطقة. وسيخلق هذا المشروع الطموح أكثر من 1000 فرصة عمل في مصر، كما سيبلغ تأثيره الاقتصادي حوالي مليار دولار خلال العام الأول من تشغيل المشروع، بينما سيصل حجم هذا التأثير إلى حوالي 7 مليارات دولار على مدار السنوات الخمس الأولى من انطلاقه. 
 
واختتم السيد/ فيليب بلومبرج، رئيس مجلس إدارة الشركة الأم لبلومبرج جرين ، بلومبرج بارتنرز قائلاً: "لدينا ثقة كبيرة في مصر ودورها المتنامي كمركز للأمن الغذائي على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وأود أن أشكر فخامة الرئيس السيسي، ومعالي الوزير/  خالد حنفي وكذلك الشعب المصري على ثقته الكبيرة في شركتنا لتنفيذ هذا المشروع، ونحن نتطلع إلى استمرار دور الشركة في تطوير الأمن الغذائي في مصر وزيادة حجم الاستثمارات من أجل مستقبل مصر ".