Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"جنرال إلكتريك للنفط والغاز" و"بتروجت" تحتفلان بتصنيع وحدة الضخّ رقم 1000 ضمن قطاع النفط والغاز بمصر

القاهرة، مصر، 21 سبتمبر 2014: احتفلت كل من ""جنرال إلكتريك للنفط والغاز" (المدرجة في سوق نيويورك بالرمز NYSE: GE)، وشركة "بتروجت مصر"، وهي شركة مقاولات متعددة الأنشطة تتخصّص في توفير خدمات الهندسة والمشتريات والتعمير ضمن قطاع النفط والغاز، بتصنيع وحدة الضخّ رقم 1000 من طراز API Certified Sucker Rod في الجمهورية.
 
وتم تدشين وحدة الضخ الجديدة بحضور مسؤولين رفيعي المستوى من الحكومة وممثلين عن "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" و"بتروجت".
 
ولطالما ركزت وحدة الأعمال الفرعية التابعة لـ جنرال إلكتريك "خدمات أداء الآبار"(WPS)، التي تشمل مجموعة منتجات "لوفكن Lufkin"، على تصنيع حلول الرفع الصناعية التي تشمل أنظمة الضخ ووحدات الضخ الهيدروليكي والروافع الغطاسة وروافع الغاز وأنظمة الحفر ومعدات الأتمتة وتحسين أداء الآبار إضافة إلى باقة متكاملة من الخدمات التي يعنى بها قطاع النفط والغاز.
 
ويعدّ تصنيع وحدة الضخّ رقم 1000 محلياً في مصر إنجازاً استثنائياً للشركة، ويأتي تأكيداً لكفاءتها العالية في تلبية كافة متطلّبات قطاع النفط والغاز المحلي.
 
ومن جهته علق رامي قاسم، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا قائلاً: "يتواصل تواجدنا في مصر لمدة تزيد عن 40 عاماً، وضمن عملياتنا في الدولة نولي أهمية قصوى على الترويج لقطاع التصنيع المحلي الذي يرسّخ من سلسلة التزويد لقطاع النفط والغاز في مصر. ويسلّط هذا الإنجاز الضوء على إمكاناتنا الكبيرة في تزويد عملائنا بحلول متطورة تقنياً وعلى وجه السرعة، كما أنه يؤكد قدرتنا على توفير خدمات الدعم الضرورية لهم محلياً. إن ترسيخ عمليات شركة ’ جنرال إلكتريك للنفط والغاز ‘ يتيح لنا أن نكون أكثر قرباً من العملاء بما يخوّلنا تقديم كل مساعدة ممكنة للارتقاء بسوية الكفاءة التشغيلية لديهم".
 
ومن جانبه قال مهندس/ محمد شيمي، رئيس مجلس إدارة شركة بتروﭼت: “لا شك أن النموذج الناجح لدمج الإمكانيات والخبرات الكبيرة لشركة بتروﭼت بالسوق المصري والشرق الأوسط وإفريقيا مع شريك مثل جنرال إلكتريك يعود بالفائدة على كلا الطرفين كما يضفي قيمة مضافة حقيقية للعملاء بمصر والشرق الأوسط وكافة الأسواق الأخرى القريبة بتقديم منتج يحمل إسم عالمي وبسعر معتدل وفترات توريد قصيرة”.
 
وتعتبر ورش شركة بتروﭼت المركزية بمنطقة القطامية بما تملكه من إمكانيات ضخمة وخبرة تقترب من 25 عاماً في أعمال تصنيع المعدات الإستاتيكية الخاصة بمحطات البترول والغاز، أول شريك لـ جنرال إلكتريك "خدمات أداء الآبار" خارج الولايات المتحدة الأمريكية لتصنيع طلبات الآبار السطحية والتي تم توريدها بالعديد من المواقع البترولية بمصر بالإضافة للتصدير لبعض الدول العربية والأوروبية.
 
أما البرنامج التدريبي الخاص بالعملاء فسيقام على مدى يومي 7 و8 أكتوبر 2014، شاملاً جلسات بإدارة خبراء من شركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" حول مضخّات التجويف التدريجي وأنظمة الرفع بالغاز والمكبس وأنظمة الرفع الهيدروليكية وأنظمة الضخ الشعاعية والمضخات الكهربائية القابلة للغمر وأنظمة الضخّ على سطح الماء، وحلول أتمتة الآبار Well Automation وطاقة الرفع Power to Lift™ من "جنرال إلكتريك". ويتبع البرنامج جلسة نقاشية لتسليط الضوء على أبرز التحديات وأهم الفرص ضمن قطاع النفط والغاز في مصر.
 
وتشمل قائمة شركاء شركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" "المصرية للغاز الطبيعي المسال"، وهي إحدى أكبر الشركات المصنّعة للغاز الطبيعي المسال في العالم. وقد قامت الشركة بالتعاون مع الشركة المصرية للغازات الطبيعية بتأسيس مركز "جنرال إلكتريك" للتميّز في إدارة سلامة الأنابيب، وهو يهدف إلى تزويد خدمات استباقية تحقق الكفاءة مقابل التكلفة إلى شبكة الغاز الوطنية المصرية وعدد من العملاء الآخرين من قطاع البترول.
 
وأبرمت "جنرال إلكتريك" أيضاً اتفاقية تشتمل على توفير الكهرباء لأكثر من 2.5 مليون منزل إضافي في مصر بتركيب 8 توربينات من نوع 9FA في محطتي توليد الطاقة الكهربائية بالدورة المركبة في كل من شمال الجيزة وبنها، لتضيف كل محطة 3 جيجاواط من الطاقة إلى استطاعة الشبكة في الدولة. وفي شراكة مهمة أخرى، وقّعت "جنرال إلكتريك" اتفاقية تمدّ من خلالها شركة "كاربون القابضة" المصريّة بالدعم لاستكمال مشروع معمل تكسير النافتا البالغة تكلفته 3.8 مليار دولار في منطقة العين السخنة.