Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"جنرال إلكتريك" تعرض إمكانات الطاقة الموّزعة بمؤتمر "القاهرة للطاقة 2014"

القاهرة، 9 سبتمبر 2014، تشهد قاعة المؤتمرات الدولية بمدينة نصر حدثاً بارزاً يتمثل في انعقاد مؤتمر ومعرض دولي تحت عنوان مؤتمر القاهرة للطاقة 2014” “Cairo Energy وذلك في الفترة من 6 إلى 9 سبتمبر الحالي.
 
وستعرض شركة "جنرال إلكتريك" – المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز (NYSE:GE) - خلال المؤتمر إمكانيات حلول الطاقة الموّزعة، والتي تعتمد على مصادر غير تقليدية في توليد الكهرباء لتوفيرها في أكثر المناطق احتياجاً لها، وهو ما يتوائم في هذا الصدد مع الطلب المتزايد على الكهرباء التي تشهده مصر.
 
ويُعقد المؤتمر - الذي يحضره عددٌ من الخبراء من جميع أنحاء العالم – تحت رعاية وزارة البترول المصرية لمناقشة الفرص المتاحه أمام قطاع الطاقة المصرية مع التركيز على مصادر الطاقة المتجددة؛ بما فيها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وتعد شركة جنرال إلكتريك أحد الرعاة الرئيسيين لمؤتمر هذا العام، وسوف يسّلط كبار مديري الشركة الضوء على الحلول المتقدمة للطاقة الموّزعة.   
 
وفي تصريح السيد/ سفيان بن تونس، الرئيس التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك" لمنطقة شمال شرق أفريقيا، قال: " تشيد جنرال إلكتريك بالجهود التي تبذلها الحكومة المصرية في ترشيد الاستهلاك وتنويع مصادر الطاقة. كما تعبر عن استعدادها لدعم المشاريع الاستثمارية للحكومة في هذا القطاع. إنه وعلى مدار أكثر من 40 عاماً من بدء نشاط ”جنرال إلكتريك“في مصر؛ ظلت الشركة أحد أبرز شركاء التنمية في دعم البلاد والأفراد لتلبية متطلباتهم من الطاقة، وإننا نعمل مع شركاء محليين من أجل توفير حلول مؤثرة يمكن الاعتماد عليها في توفير الطاقة للوفاء بمتطلبات الطاقة المتنوّعة. وتأتي مشاركتنا في مؤتمر "القاهرة للطاقة 2014" ليس فقط لاستعراض الوسائل التكنولوجية التي نمتلكها، والتي من شأنها أن تحّسن من كفاءة تشغيل محطات الكهرباء، بل لكي نعرض أحدث الحلول التي لدينا من أعمال في مجال الكهرباء الموّزعة والتي تساعد على توفير الطاقة الكهربائية للمناطق الأكثر احتياجاً، علاوة على الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة."
 
واستطرد "تونس" قائلاً: "إنه ومع تزايد استهلاك الكهرباء بمعدل 7% في المتوسط سنوياً؛ تلتزم شركة "جنرال إلكتريك" من جانبها بدعم التوسع في محطات الطاقة الرئيسية في البلاد، كما أنها تعتبر شريكاً فعالاً في المبادرات التي من شأنها أن تضع مصر في طليعة الدول التي تعتمد على الطاقة المتجددة."
 
"إن حلولنا في مجال الطاقة الموّزعة تعمل على تمكين شركائنا على إنتاج الكهرباء بشكل أكثر كفاءة  بحيث يمكن الاعتماد عليها عند الاستخدام. وسوف تلعب هذه التكنولوجيا دوراً مؤثراً في قطاع الطاقة، فتوربينات الaeroderivative  وJenbacher وWaukesha بمقدورها توليد كهرباء بقدرات تتراوح بين 100 كيلو وات وحتي 100 ميجاوات – و تعتبر نموذجيةً لاستخدام  المصادر البديلة؛ بما في ذلك النفايات ومصادر أخرى للطاقة المتجّددة."
 
وعلى الصعيد العالمي، تدعم الطاقة الموّزعة لشركة "جنرال إلكتريك" قاعدة عريضة من العملاء من الشركات الصناعية، ومروراً بالمجتمعات النامية، ووصولاً إلى الهيئات الحكومية لمعالجة انقطاع الكهرباء في حالات الطوارئ، مع وجود القدرة على توليد الطاقة الكهربائية المستدامة التي يمكن الاعتماد عليها عند الحاجة إليها في أي وقت.
 
وفي منطقة الشرق الأوسط؛ تنتشر حلول الطاقة الموزعة لشركة "جنرال إلكتريك" على نطاق واسع لتوليد الطاقة من النفايات، الأمر الذي يضيف إلى الاستدامة البيئية. وتعتبر جميع المنتجات معتمدة من قِبَل الشركة وهي المبادرة التي ترعاها جنرال إليكتريك للإبداع البيئي والتي ترّكز على اتخاذ الإجراءات اللازمة لسلامة البيئة بينما تعمل على زيادة كفاءة التشغيل لدى العملاء.
 
في مصر اليوم أكثر من 86 توربينة متطورة "لجنرال إلكتريك" لدعم قطاع الطاقة هذا وقد قامت "جنرال إلكتريك" مؤخراً بتسليم 6 توربينات بتكنولوجيا الغاز من نوع (9FA) وقدمت الخدمات اللازمة لدعم توسيع محطات كهرباء شمال الجيزة وبنها، حيث سيتم تركيب توربينين في شمال الجيزة بحلول عام 2015، مما يسهم في إضافة 3 آلاف ميجاوات إلى إجمالي شبكة الكهرباء بالبلاد. كما تساهم تكنولوجيا "جنرال إلكتريك" المتطورة في تعزيز الكفاءة التشغيلية لمحطات الكهرباء في مناطق شمال القاهرة والكريمات ودمياط.
 
وعلى صعيد شراكة استراتيجية أخرى، أبرمت "جنرال إلكتريك" اتفاقية بقيمة 5 مليارات دولار أمريكي مع شركة "كاربون القابضة" في مصر لتكسير مركبات "النافتا" بمنطقة العين السخنة. وسيشتمل المجمع على محطة للطاقة وتحلية ومعالجة المياه، كما يوظف تقنيات الدورة المركبة لتوليد 300 ميجاوات من الكهرباء، وتمتاز محطة تحلية المياه في المجمع – والتي تعمل بتقنية الفلترة بالتناضح العكسي - بقدرتها على إنتاج 3800 متر مكعب من المياه في الساعة.
 
وستوفر "جنرال إلكتريك" باقة من الحلول المتكاملة بمجال التقنيات والملكية مشروع شركة "كاربون القابضة" التي تعد واحدة من أكبر مشاريع البتروكيماويات في العالم، وذلك كجزء من اتفاقية بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، ويأتي ذلك في إطار التزام شركة "جنرال إلكتريك" باستثمار 2 مليار دولار أمريكي في تطوير المنشآت والمهارات ودعم مبادرات الاستدامة في إفريقيا بحلول عام 2018.
 
وفي قطاع الطاقة، تتعاون "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" مع "الشركة المصرية للغاز الطبيعي المسال" (ELNG) التي تعد واحدة من أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم. كما يركز "مركز التميز لإدارة سلامة خطوط الأنابيب" (PIMCOE) التابع لــ "الشركة المصرية للغاز الطبيعي" على توفير خدمات استباقية منخفضة التكلفة لدعم شبكة الغاز الوطنية المصرية وعملاء آخرين في قطاع البترول.